Monday, April 1, 2013

جورج

English is in second post below

منذ فترة اتصلت بي المبشرات وقالتا لي بأنهن سيحضرن أحد الأشخاص الذي يفكر بالانضمام إلى الكنيسة كي أتحدث معه وأحدثه عن كيفية انضمامي إلى الكنيسة وأدلي بشهادتي له . لم يبد هذا منطقياً لي لكنهن قالتا لي بأنهن يشعرن بأن ما أقوله لجورج سيساعده. وبأنه يعاني من عدم الثقة بالنفس ولا يؤمن بأن الله يحبه.
عندما دخلت المبشرات إلى المكتب مع جورج صدمني مظهره. كانت رائحة السجائر تنبعث منه بشدة. كان شعره طويلاً (حتى خصره). كان يلبس بنطالاً مهترئاً ومعطفاً من الجلد وفي أذنه حلق.  كما كان من راكبي الدراجات النارية. قال لي بأن لديه طفلان لدى كل منهما أم مختلفة وهو نادراً ما يرى أطفاله.  عندما رأيت جورج للمرة الأولى، قلت في نفسي ليس بالإمكان لمثل هذا أن ينضم إلى الكنيسة. لكن مباشرة رُسِمَت في ذهني صورة لجورج بشعر قصير وقميص أبيض وربطة عنق محاط بأناس أنقياء مؤمنين. عندها رأيت إمكانيات الشخص الواقف أمامي.
دخلنا إلى مكتب رئيس البعثة لنتحدث. وعندما تحدثت مع جورج ادهشتني طيبة قلبه. رأيت ايمانه بالله ومعرفته بمخلصه. كانت قيمُه عالية. كان على علم بالشرور الموجودة في العالم وأراد أن يبتعد عنها لكنه لم يكن يعرف كيفية عمل ذلك. كان يُقدر القيم الأسرية، الفضيلة والنقاء.  دهشت من أنه تحت ذاك الغطاء الخارجي الغريب يوجد شخص رائع. كم نسرع عادة في الحكم على الآخرين!
لكن جورج لم يؤمن بأن الله يحبه ولم يشعر بأنه مستحق لحب الله.  كان يكره امرأتيه السابقتان وهذا ربما كان السبب بأن الله لم يغفر له ذنوبه بعد.  شعرت بالآب السماوي يوجه حديثي وأخبرت جورج ببعض تجاربي.  كيف تغيرت حياتي عندما انضممت إلى الكنيسة. وكيف أدركت بأن الله يحبني ويستجيب لصلاتي.  عندما تحدث عن كرهه لامرأتيه السابقتين أخبرته كيف تعلمت أنا أن أحب أعدائي وبأن التخلص من الحقد والكره يحررنا ويشعرنا بالسعادة.
أخبرته بأن أطفاله يحتاجون إليه. يحتاجون بأن يشعروا بحبه لهم. وكما هم يحتاجون للشعور بحب أبيهم فهو كذلك بحاجة للشعور بحب أبيه السماوي له.  أكدت له بأن بإمكانه الشعور بهذا الحب، الآب السماوي سيساعده بأن يشعر بحبه إن صلى له.
أخبرته عن تجاربي في الذهاب إلى الكنيسة وقلت له بأن الآب السماوي يساعدنا على حفظ الوصايا وبأنه إن حاول الإقلاع عن التدخين فإن الله سيساعده.
سألني "لماذا لا يمنع الله المشاكل والصعاب في الحياة؟" أخبرته بأن الصعاب من حولنا تعطينا القوة وتنمّي ايماننا وتُقربنا من الله.
لاحظت عند تكلم المبشرات بأن جورج كان مشتت الذهن ولا يسمع أحياناً. فكنت أسأله عما يجول بخاطره.  أعتقد بأنه عانى الكثير في حياته. وتغيير حياته يتطلب وقتاً وجهداً.
اقترحت على المبشرات أن يساعدنه على التوبة وعلى المغفرة لامرأتيه السابقتين. طلبت منهن أن يعطونه فترة من الزمن، وأن تحيطانه بحبهما وتساعدانه على الشعور بحب الله له. وبأن تصليا معه ومن أجله كي يشعر بالروح القدس. هذا كل ما يمكن عمله من أجل جورج حالياً.
عندما غادر الكل المكتب لم أكن أتأمل كثيراً بأن ينضم جورج إلى الكنيسة. كانت طريقه تبدو صعبة وطويلة. ولم أسمع من المبشرات أي خبر عن جورج لعدة أسابيع.
البارحة أخبرتني إحدى المبشرات بأن جورج سيعتمد في شهر أيار. أشهد لكم بأن الإنجيل يغيّر القلوب ويغير الناس. كما قال أحد القادة "العالم يحاول تغيير الهيكل الخارجي للإنسان، أما إنجيل يسوع المسيح فهو يغير الإنسان من الداخل وعندها يقوم الإنسان بذاته بتغيير شكله الخارجي."


No comments:

Post a Comment