Adversity التجارب والمحن



Adversity
By: Sahar Qumsiyeh
I had a teacher at the university who gave us hard tests. When we took the first exam in his class we could not do any of the questions.  He came into the classroom and said: “The questions are too hard, there is no way you would be able to do them by yourself. I always give my students hard test because I want them to learn from the test.” Then he proceeded to give us hints on how to do each question. He didn’t do the questions for us, but helped us and guided us to find the answer ourselves.
It is like that for each of us in life. Earth life is a test and we came here to learn from our test.  But, this test is so hard that we can’t do it alone. Heavenly Father and the Savior provide us with help on the way so that we can successfully complete the test. Even with their help, the test is still hard, but possible to do.
We often wonder why Heavenly Father allows us to go through hard trials and does not prevent them even if we are being faithful and obedient.  Trials are necessary for us to be purified and refined and become more like our father in Heaven.
We have two types of pottery in Palestine, Chinese Pottery and Palestinian Pottery. The Chinese Pottery is cheaper, but it looks exactly the same. What is the difference? Well, the Palestinian pottery is put in an oven at high temperatures 2000 degrees Fahrenheit. Being in the oven makes the pottery more solid and less fragile.  Chinese potter is not put in ovens and is thus easily broken.  Like the pottery, when we go through trials we become stronger and better.
What can help us when we are going through hard times? I wanted to mention a few things that have helped me in my life and hope they will help you as well.
First, it helped me to know that Heavenly Father loves me. His love kept me going during the difficult times in my life.  I have a friend who is very poor, her husband could not find work and he also was abusive to her. The home of her family in Gaza was bombed. Her cousin was severely hurt and her aunt lost her life. But, one day when I drove my friend home from church I felt that she found strength simply because she knew I loved her. My love to her kept her going during the difficult times in her life.  Knowing that we are children of God and that He loves us can keep us going. 
Second, it helped me to put my trust in God and to know that He will not allow anything to happen unless it aims to help me grow and mature.  When my brother-in-law was diagnosed with cancer I prayed that he would be healed.  I thought I had enough faith and that if I prayed, he would be fine.  Instead, Heavenly Father told me that my brother-in-law would die and that his death would be for the best interest of my sister and her four children. I did not understand how that is possible, but I trust that His ways are not our ways and He knows best.
Sometimes when we face trials we ask for the trial to be removed. However, it hardly ever does. We should pray for comfort and strength instead.  Our Savior prayed in the garden of Gethsemane. He too prayed for His trial to be removed… “O my Father, if it be possible, let this cup pass from me,” He said (see Matthew 26: 39).  Heavenly Father comforted Him instead of removing His trial. The Savior had to suffer and die and perform the atonement for us.  It was necessary and Heavenly Father knew it.
It is the same with our trials, even though they are hard, they are necessary for us.
Elder Holland said: “Jesus has chosen, even in a resurrected, otherwise perfected body, to retain for the benefit of His disciples the wounds in his hand and in His feet and in his side—signs, if you will, that painful things happen even to the pure and perfect; signs, if you will, that pain in this world is not evidence that God doesn’t love you; signs, if you will, that problems pass and happiness can be ours.”
http://www.hunterscastle.com/commentary/jesuslif/jesusapostles.jpg
We don’t have to be miserable during our difficult times. We can choose to be happy and content with what we have.  If we ask for help from the Lord, we can find comfort and peace during our hardest times. I remember one time when the Israeli helicopters were bombing areas in my town. The electricity went out and the phones were dead.  My family went to the roof to see if houses of our relatives were being bombed. In the distance it was dark and all we could see was the glow of the bombs. I left my family on the roof and went down to my room and knelt by my bed and prayed. In the darkness and through the sound of the bombs I felt Heavenly Father’s love and His amazing peace. The bombs didn’t stop nor did the electricity come back on, but I found peace during it and I knew that my relatives were OK.
 Third, being obedient to the commandments helped me overcome trials and stay strong. When I joined the church and went back home to Palestine it was difficult for me to get to church. The Palestinians living in the West Bank like me were not allowed into Jerusalem. Since the only LDS church was in Jerusalem, I had to sneak in to get to church.  In 2007 the only way left for us to get to Jerusalem was a small hole in the 20-foot concrete separation wall.  The hole was an hour and a half away from my house. I had to travel by taxi to the hole then wait for the soldiers on the other side of hold to change shift so I can go in without being seen. After going into the hole I had to climb a shorter 10-foot concrete wall then hide behind a building and wait for a bus to take me to the old city. Every Sabbath was a new challenge to get to church.
For 12 years I sneaked into Jerusalem to go to church and it was a different adventure each time. It was a challenging time because my family criticized my decision to go to church, but I was happy. I was able to find happiness and joy amidst my trials. I think the reason for that is that when you follow the Savior He shares your load. When you follow Him you receive the greatest comforter, the Holy Ghost, to be your companion.
Sister Eliza Snow said:  “When you are filled with the Spirit of God, and the Holy Ghost rests upon you, do you have any trials? I do not think you do.  For that satisfies and fills up every longing of the human heart, and fills up every vacuum.  When I am filled with that spirit my soul is satisfied; and I can say, in good earnest, that the trifling things of the day do not seem to stand in my way at all.  Is it not our privilege to so live that we can have this constantly flowing into our souls?”
After 12 hard years of sneaking into Jerusalem I prayed for help because it became very difficult to get to church. I got a job working with UNRWA in Jerusalem. That job provided me with the papers to get to Jerusalem freely. Could God have provided me with this job 12 years ago? Of course He could. But, I would not have wanted Him to; because I would not have grown and my faith would not be as strong. The testimony and faith I developed during these 12 years cannot be replaced, and the happiness and joy I found during these years were priceless.
I testify to you that you have a Heavenly Father who loves you. You are His child.  He is aware of the difficult times you are facing and He will help you. He won’t always help you by removing the trial, but He will lift you up and strengthen you during your trials.  Put your faith and trust in Him. The Savior walked your path and experienced everything you are going through. He CAN help you overcome whatever it is that you are dealing with. Cast your burdens upon Him. He tells us: “In the world ye shall have tribulation: but be of good cheer; I have overcome the world.” (John 16: 33) He also says: “Come unto me, all ye that labour and are heavy laden, and I will give you rest. Take my yoke upon you, and learn of me; for I am meek and lowly in heart: and ye shall find rest unto your souls. For my yoke is easy, and my burden is light.”  (Matthew 11:28–30) I testify that His burden is easy, light and very easy to carry. He awaits you with open arms and bids you to come unto Him.
التجارب والمحن
بقلم: سحر قمصية

كانت امتحانات أحد أساتذتي في الجامعة دائماً صعبة جداً. عندما دخلنا الصف كي نُقدّم الإمتحان الأول لم نستطع أن نجيب على أي من الأسئلة.  دخل الاستاذ الصف وقال: "الأسئلة صعبة جداً، لن تستطيعون الإجابة عليها بمفردكم. أنا دائماً اعطي تلاميذي امتحانات صعبة لأنني أريدهم أن يتعلموا من الامتحان."  ثم بدأ بإعطائنا مساعدات بسيطة كي نستطيع الإجابة على الأسئلة. لم يعطنا الجواب لكنه قادنا وساعدنا كي نتمكن من الإجابة بمفردنا.
حياتنا على الأرض شبيهة بذلك. الحياة هي فترة امتحان ونحن هنا كي نتعلم من الامتحان.  هذا الامتحان صعب لدرجة أننا لن نتمكن من النجاح بدون مساعدة.  الآب السماوي ويسوع يعطيانا المساعدة خلال الطريق كي نكمل الامتحان بنجاح.  عن طريق مساعدتهما يبقى الامتحان صعب لكن يصبح النجاح ممكن.
أحيانا نتساءل لماذا يسمح لنا الآب السماوي أن نخوض التجارب والمحن الصعبة ولا يمنعها عنا رغم ايماننا وطاعتنا له.  التجارب والمحن ضرورية لنا كي تنقينا وتعطينا القوة وتجعلنا مثل أبينا السماوي.
عندنا نوعان من أنواع الفخار في فلسطين. الفخار الفلسطيني والفخار الصيني.  الفخار الصيني أرخص بكثير رغم ان الاثنان يشبهان بعضهما البعض في الشكل. ما هو الفرق إذن؟ الفرق ان الفخار الفلسطيني يوضع في الفرن على درجة حرارة عالية تقارب 1000 درجة مئوية.  الفرن يجعل الفخار أقوى.  الفخار الصيني لا يوضع في أفران وبالتالي فهو سهل الكسر.  مثل الفخار فنحن أيضاً نصبح أقوى وأفضل بسبب التجارب والصعاب التي نخوضها.
ما هي الأشياء التي تساعدنا على الصمود عند مرورنا بالأوقات الصعبة في حياتنا؟ أردت ذكر بعض الأشياء التي ساعدتني شخصياً واتمنى أن تساعدكم أنتم أيضاً.
أولاً، معرفة أن الآب السماوي يحبني.  حبه أعطاني القوة كي استمر في الطريق رغم الصعوبات.  لدي صديقة فقيرة لا يعمل زوجها وبالتالي غالباً ما لا يجدون ما يأكلوه. زوجها يعتدي عليها بالضرب أحياناً. في فترة الحرب على غزة أخبرتني صديقتي بأن بيت أقربائها في غزة قد تم قصفه. استشهدت زوجة عمها وأصيب ابن عمها بجراح بالغة. عندما اوصلتها لمنزلها بعد اجتماع الكنيسة ذات يوم شعرت بأن صديقتي تستمد قوتها من حبي لها. حبي لها أعطاها القوة للتغلّب على الأوقات الصعبة التي تعاني منها.  كذلك نحن إن أدركنا بأننا أبناء وبنات للآب السماوي وبأنه يحبنا فإننا نستطيع التغلب على الصعاب.
ثانياً، الثقة بالله والمعرفة بأنه لن يسمح لآي شيء لأن يؤذيني وبأن هدف ما يحدث لي هو من أجل تعلّمي وتطوري. عندما علمت بأن زوج أختي مريض بالسرطان صليت لكي يشفى. اعتقدت بأن ايماني كاف وبأنني إن صليت بحرارة سيُشفى زوج اختي.  لكن قال لي الآب السماوي بأن زوج اختي سيموت وبأن موته سيكون في مصلحة اختي وابنائها الأربعة. لم أفهم كيف سيكون هذا لكنني وثقت بأن طرق الرب غير طرقنا وبأنه يعرف مصلحتنا أكثر منا.
أحياناً عندما نواجه الصعاب نتمنى ونطلب من الله ازالتها. لكنها غالباً لا تزول.  علينا أن نصلي كي نستلم التسلّي والقوة.  يسوع المسيح صلى في حديقة الجثمانية. صلى قائلاً «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ» (انظر متى 26: 39) . قام الآب بتقوية وتعزية يسوع المسيح بدلاً من إزالة معاناته. كان لا بدّ من أن يعاني المسيح ويموت من أجلنا. كان هذا ضرورياً وقد علم الآب ذلك. كذلك نحن عندما نعاني ونخوض الصعاب علينا أن نُدرك أنها ضرورية.
قال الشيخ هولاند: "اختار يسوع أن يحتفظ على جسده الكامل بآثار الجراح في يديه وقدميه وجانبه. فعل هذا من أجل تلاميذه كي يحتفظ بهذه الجروح كإشارات بأن الأشياء المؤلمة تحصل للأنقياء والكاملين وكإشارات بأن الألم في هذا العالم ليس دليلاً بأن الله لا يحبنا وكإشارات بأن المشاكل تمر وتكون السعادة من نصيبنا."
بإمكاننا أن نكون سعداء في أوقاتنا الصعبة. نستطيع اختيار السعادة وبأن نكون على قناعة بما لدينا.  إن طلبنا المساعدة من الرب، سنستلم التعزية والسلام خلال الصعاب.  أتذكر يوماً كانت فيه طيارات الإحتلال تقصف بيوتاً في مدينتي.  حدث خلل فانطفأت الكهرباء وتعطلت خطوط الهاتف. صعدت مع أسرتي إلى سطح المنزل كي نعرف أي من البيوت هي التي تضررت وإن كان أقرباؤنا في خطر. كان الظلام دامساً ولم يبدد الظلام سوى ضوء القنابل التي تفجرت في الأفق. تركت أسرتي على السطح ونزلت إلى المنزل. دخلت إلى غرفتي وركعت وصليت. في الظلام الحالك وخلال أصوات القنابل شعرت بحب الآب السماوي وبسلامه العظيم.  لم تتوقف القنابل عن السقوط ولم ينته الظلام لكنني شعرت بالسلام وعرفت بأن أقاربي بخير.
ثالثاً أن حفظ الوصايا يساعدني في التغلّب على الصعاب ويقوّيني. عندما انظممت للكنيسة وعدت إلى فلسطين كان من الصعب أن أذهب للكنيسة. الفلسطينين الذين يعيشون في الضفة الغربية لا يُسمح لهم بالذهاب إلى القدس. لكن فرع الكنيسة الوحيد كان في القدس وبالتالي فقد كان علي أن أتسلل كي أذهب إلى الكنيسة. في سنة 2007 لم يتبق أي طريق للتسلل سوى ثقب صغير في الجدار الفاصل الذي كان ارتفاعه عشرة أمتار.  كان الثقب يبعد ساعة ونصف عن منزلي. عند وصولي إلى مكان الثقب كان علي أن انتظر رحيل الجنود من الجهة الأخرى كي أتمكن من العبور. بعد المرور من الثقب كان علي تسلق جدار أقصر من سابقه يصل ارتفاعه إلى ثلاثة أمتار ومن ثم الاختباء لحين قدوم الباص كي ينقلني إلى القدس. كان كل يوم ذهبت فيه إلى الكنيسة يحمل مغامرته الخاصة.
استمر تسللي إلى القدس كي أذهب إلى الكنيسة لمدة 12 عام. كانت هذه الأوقات صعبة لأن أبي وأمي كانا يعارضان وينتقدان قراري بالذهاب إلى الكنيسة كل أسبوع. لكنني رغم ذلك كنت سعيدة إذ تمكنت من ايجاد السعادة والسلام خلال محني. باعتقادي، سبب ذلك هو أننا عندما نتبع المخلص فإنه يشاركنا حملنا. عندما نتبعه نستلم المعزي، أي الروح القدس، ليكون رفيقاً لنا.
قالت الأخت اليزا سنو: "عندما تمتليء بروح الرب ويحل عليك الروح القدس هل تعاني من التجارب؟ لا أعتقد ذلك. لأن الروح القدس يملاً كل رغبة من رغبات قلوبنا ويملأ كل فراغ.  عندما أمتليء بهذه الروح تكوني روحي راضية. وأستطيع أن أقول بكل ثقة بأن صعوبات ومشاكل اليوم لا تقف في طريقي. ألسنا محظوظين لأننا نتمكن من العيش بطريقة تسمح لهذا الشعور أن يتسرّب إلى نفوسنا؟"
بعد 12 عام من التسلل إلى القدس صليت وطلبت المساعدة من الله إذ أن الذهاب إلى الكنيسة أصبح في غاية الصعوبة. بعد فترة من صلاتي حصلت على عملاً في وكالة الغوث في القدس. ساعدتني وكالة الغوث في أن أحصل على تصريح كي أدخل إلى القدس بحرية. هل كان بإمكان الرب توفير هذا العمل لي قبل 12 عام كي لا أعاني طوال هذه المدة؟ طبعاً يستطيع فعل ذلك. لكنني لم أكن أريد منه فعل ذلك لأنني كنت سأخسر ما كسبته من قوة وايمان بسبب هذه السنين الصعبة.  الايمان والشهادة التي كسبتها خلال هذه السنين لا تضاهى والسعادة والسلام الذان وجدتهما لا يقارنا بأي شيء.
أشهد لك بأن الآب السماي يحبك. أنت ابن أو ابنه له. هو يعلم بالصعاب التي تخوضها وهو سيساعدك. لن يُزيل محنك لكنه سيُقويك ويرفعك كي تتغلب عليها. ضع ثقتك به وقوّي ايمانك به. لقد سار المخلص في خطاك ومر بكل شيء تمر به. هو يستطيع أن يساعدك كي تتغلب على كل الأشياء مهما كانت صعبة. الق حملك عليه فهو يقول لنا: «فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ» كما يقول: «تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ». (متى 11: 28-30) أشهد لكم بأن حمله خفيف وسهل الحمل وبأنه يحبك وينتظرك بأيادي ممدودة كي تُقبل إليه.

No comments:

Post a Comment